الرئيسية

من نحن

برنامج الحزب

مركزى

فى العاصمة

محافظات

أفلام صحف الحزب رئيس الحزب إنضم لنا أخبار الحزب

إلى الصين سيرا على الأقدام


بدعوة من الحزب الشيوعى الصينى توجه الدكتور أحمد عبد الهادى رئيس حزب شباب مصر إلى جمهورية الصين الشعبية وهناك شارك فى اللقاءات والمباحثات الصينية العربية لتعزيز التعاون الصينى العربى بالمنطقة وبمصر ... وهناك عرض الكثير من المقترحات لتطوير هذه العلاقات ... لكن بعقل وفكر الرحالة الذى يحترفه شاهد ورصد الصين من الداخل ... فجاء بآلاف الصور والأفلام والحكايات والحواديت والأساطير عن الصين التى لايعرفها الكثيريين ... الصين التى نجح فى أن ينقلها من الداخل عبر أدب الرحلات الذى يجيده وهى جولة أسفرت عن مئات المقالات والكتابات وإنتهت بكتاب بعنوان " إلى الصين سيرا على الأقدام " .. هذا الكتاب الذى نجح عبر أدب الرحلات فى نقل الصين من الداخل للقارئ العربى .

 

إقرأ العدد الخاص من مجلة إقتصاد مصر حول جولة بكين

 

 


شاهد وإقرأ وتصفح رسالة بكين كاملة بالضغط هنا

 

 

 

طريق الحرير وتعزيز الصداقة بين بكين والقاهرة

بقلم : سونغ أيقوة
سفير الصين لدى القاهرة

قبل أكثر من ألفى عام، ربط طريق الحرير القديم بين حضارتي الصين ومصر برباط وثيق، فكان جسرا ووشاجا للصداقة والتواصل الودى بين الأمتين، فيما يعد ذاكرة تاريخية مشتركة لشعبي البلدين. وقد طرح الرئيس الصيني، شى جين بينغ، مؤخرا مبادرة لتطوير "حزام اقتصادي على طول طريق الحرير"، و"طريق الحرير البحري للقرن الحادي والعشرين". هذه المبادرة، كونها خطوة مهمة للصين على طريق تعميق إصلاحها الاقتصادي وانفتاحها على الخارج خاصة على المناطق الواقعة غرب الصين، لا تساهم فى مواصلة وتطوير روح طريق الحرير القديم فحسب، وإنما أيضا تضيف مقومات عصرية وقوة دافعة للعلاقات الصينية - المصرية فى المرحلة الجديدة.
أولا: مبادرتا "الحزام" و"الطريق" تتماشيان مع مفاهيم التنمية السلمية والتعاون فى العصر الحديث ومتطلبات الصين للتنمية والتعاون مع الخارج قبل أكثر من ألفى سنة، كتب طريق الحرير القديم فصلا متألقا فى تاريخ الإنسانية، حيث ربط الحضارات الكبرى فى آسيا وأوروبا وإفريقيا، وظلت حركة مرور التجارة على طريق الحرير، مع أصوات أجراس الإبل والقوافل، ماثلة فى ذاكرة الشعوب. وقد حققت العديد من الأمم، ومنها الصين ومصر، عبر طريقي الحرير البرى والبحري تبادل البضائع والمعارف والبشر والأفكار، مما عزز التقدم الاقتصادي والثقافي والاجتماعي فى العديد من البلدان، وسهّل الحوار والاندماج بين حضارات مختلفة.
ومع دخول القرن الحادي والعشرين، ذلك العصر الذى تسوده مفاهيم التنمية السلمية والتعاون، مع استمرار ملامح البيئة الدولية والإقليمية المعقدة، صار طريق الحرير أكثر أهمية وقيمة كرمز للسلام والتعاون والانفتاح وتبادل المعرفة. إنه لأمر مصيري لنا أن نتبنى روح طريق الحرير القديم وأن نعلو بها اليوم وأن نبث فيها ديناميكية أكبر، وأن ندرك قيمتها فى هذا العصر الجديد، ومن ثم نبدع ثروة مادية وثقافية جديدة للإنسانية.
تعتبر مبادرتا "الحزام" و"الطريق" نقطة بارزة أيضا لدبلوماسية الصين فى المرحلة الجديدة. وهما تجسدان مفهوم الإخاء والصدق والمنفعة المتبادلة الشاملة، ستشارك الصين بفاعلية أكثر فى الشؤون الإقليمية والدولية، وستلعب دورا أكبر كدولة كبيرة مسئولة.
ثانيا: مبادرتا "الحزام" و"الطريق" من أجل التعاون المنفتح والشامل، وخطة منهجية تتحقق بأسلوب متدرج.
ترتكز مبادرتا "الحزام" و"الطريق" على التعاون الإقليمي الذى لا يمكن تحقيقه إلا بالانتقال من المهام السهلة إلى المهام الأكثر صعوبة، ومن مواضع متفرقة إلى مناطق أكثر اتساعا، وفى النهاية إلى المنطقة كلها.
بينما يتعلق بالمشروعات التى تحظى بالتفهم المشترك والمصالح المشتركة للأطراف المعنية، مثل البنية التحتية والطاقة والموارد والتواصل الشعبي والثقافي، علينا أن نتحرك سريعا فى التشاورات وتطبيقها بمجرد أن تصبح الظروف ناضجة. والهدف من ذلك هو تحقيق التدفق المتواصل للسلع، الحوكمة السليمة، التناغم الاجتماعي، المنفعة المتبادلة والتنمية المشتركة. من خلال هذه العملية، يمكن للصين أن تتبع المقاربة الصحيحة للتمسك بالعدل أولا والسعي إلى الإنصاف والمصالح فى آن واحد، وتقديم العون، وفقا لما تسمح به قدراتها، إلى الدول النامية والدول المجاورة الصديقة.
ثالثا: المزايا التكاملية بين الصين ومصر قوية وبناء "الحزام" و"الطريق" سيجلب مصالح حقيقية للشعبين .
لعبت المنطقة العربية دورا بارزا فى طريق الحرير القديم واحتلت مكانة مهمة فيه. واليوم، ما زالت المنطقة العربية، وفى القلب منها مصر، تمثل نقطة التقاء "الحزام" و"الطريق" فى الاتجاه الغربي. فمصر تربط القارتين الآسيوية والإفريقية ولا يفصلها عن أوروبا إلا البحر الأبيض المتوسط، ولها نفوذ واسع فى الشرق الأوسط وإفريقيا، وتمتع بموقع جغرافي متميز فى العالم العربي، كما أنها تعمل على تنمية مشروع قناة السويس، لذلك فإن مصر بوابة مهمة وجسر مهم لتعاون الصين مع الخارج. أما الصين فهى شريك تجارى يمكن أن تعتمد مصر عليه، فالصين لديها قدرات استثمارية قوية وتفوق تكنولوجي، فمن الممكن أن تتقاسم الصين مع مصر تجاربها الناجحة فى الإصلاح والانفتاح والتنمية الاقتصادية.
لقد حقق التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين ومصر نتائج مثمرة فى عام 2013.
وعام 2014 هو فاتحة تعميق الإصلاح فى الصين بشكل شامل، وهو أيضا عام مهم لعملية الانتقال السياسي فى مصر. وأنا، كصديق للشعب المصري، أتمنى بكل إخلاص أن تحقق مصر الأمن والوحدة واستعادة وتيرة النمو الاقتصادي بشكل شامل وسريع. وأنا على ثقة تامة بأنه طالما تبذل الصين ومصر جهودا إيجابية فى اتجاه واحد وتتعاونان فى بناء "الحزام" و"الطريق"، فسوف تحققان المنفعة المتبادلة والفوز المشترك بقدر أكبر.

إقرأ المقال الأصلى فى العدد الورقى من مجلة إقتصاد مصر بالضغط هنا

 

 

 

 

إقرأ مقالات وجولات بكين فى موقع مجلة إقتصاد مصر الورقية

 

 

 

 

 

فى البرواز : خطوات حاسمة نحو المارد الصينى


عجبت لك يا أينشتين ... ترقب مافى السماء وتنسى ماهو أسفل قدميك ... هذه الكلمات قالتها زوجة أينشتين له عندما إهتم بمراقبة النجوم فى السماء حتى إنزلقت قدميه جراء عدم رؤيتة بعض القطع الموجودة بالمعمل والتى تسببت فى تعثر قدمية فسقط على الأرض .. تذكرت هذه الكلمات وأنا أتجول فى شوارع شنغهاى بالصين والتى عدت منها مؤخرا ... لهاث مستمر من كبريات الشركات العالمية والعابرة للقارات لتحجز مكانها فى مدينة الإقتصاد العالمى ... هرولة الدول الكبرى لنيل رضا المارد الصينى العملاق من أجل تعاون مشترك ... الجميع يدرك جيدا أن الإقتصاد هو المحدد الرئيسى لخريطة العالم فى المستقبل القريب .. آلاف من التجار ورجال الأعمال المصريين يسعون بمفردهم نحو الصين دون مساعدة رسمية من الدولة ... مؤسسات مصر الرسمية تركتهم يجتهدون مع أن هذا المارد الصينى نجح فى إقتحام كل منازل المصريين ولم تتخذ مصر خطوة حاسمة وحقيقية وفاعلة لتطوير هذا التعاون بشكل قوى ورسمى يستفيد من تنامى وتصاعد قوة الصين ... الصين التى يهرول العالم ناحيتها تركناها وولينا وجهنا شطر روسيا ... ليس المطلوب أن ندير ظهرنا لروسيا ولكن العالم لايعرف سوى لغة المصالح ... وأعداء الأمس ممن كان يهاجم موقفنا ويهاجم ثورة 30 يونيو أصبح اليوم يتودد لنا ويتودد لثورتنا المجيدة وأصبح الجميع يهرول فى سباق لافت للنظر لحجز مكانه على طاولة المشير عبد الفتاح السيسى بعد أن تيقن أن مصر أصبحت قوية وعفية ونهضت من كبوتها ... وهو أمر لم يكن يحدث لولا أن أدرك الجميع أن مصر عادت لخريطة العالم بقوة ... كل المؤشرات الإقتصادية تؤكد أن الصين سيطرت على العالم وحان الوقت لأن نخطو خطوات نحو هذا المارد الذى ينطلق لعنان السماء بلا توقف ... فوجود الصين سياسيا وإقتصاديا مكسب يجب أن نضع آليات التفاهم على كل المستويات معه ...

إقرأ المقال الأصلى فى العدد الورقى من مجلة إقتصاد مصر بالضغط هنا

 

 

شاهد جولات الدكتور أحمد عبد الهادى فى الصين بالصور


سور الصين العظيم : عندما يتحدث التاريخ


زيارة لأحد المراكز الثقافية بمدينة شنغهاى


 لى جن جينغ الخبير الإقتصادى يتحدث عن مسيرة الإصلاح

 

 

 

 

 

الدكتور أحمد عبد الهادى يكتب عن الصين بالصور

كلمات قليلة عبر صورة معبرة عن تلك السطور ... هكذا حرص الدكتور أحمد عبد الهادى على تسجيل جزء من رحلتة وجولاته فى قلب دولة الصين من خلال عموده " فى البرواز " الذى كتب فيه الكثير من السطور حول جولاته بالصين ...وتم نشر هذه السطور وهذه الصور فى صفحاتة الخاصة على مواقع التواصل الإجتماعى وفى صحيفة شباب مصر وشبكة شباب مصر الإلكترونية .


أطيب تحياتى من دولة الصين


دعوة من الحزب الشيوعى الصينى


قيادات أحزاب المنطقة العربية فى الصين


جولات نظمها لنا الحزب الشيوعى الصينى


مأساتى فى الصين


قوة الصين تنطلق من الشباب ودور المرأة


رحلة فى قلب الصين


وإنطلق المارد الصينى بقوة


ترحيب صينى بمقترحات حزب شباب مصر


دققوا النظر فى  المشهد القادم من الصين


شعب الصين : ننتظركم فى المستقبل


مأدبة عشاء على شرف الوفد العربى


ننحنى إحتراما للشعب الصينى


جولات فى بكين وشنغهاى لاتتوقف


بين مطارات الصين كانت هناك جولات


الشوارع الخلفية فى دولة الصين


سأحدثكم عن الصين والأطفال


عن الصين التى لايعرفها أحد


هنا جنة الله فى الأرض


الطريق لقمة جبل تشينغ


كل هذه الينابيع ملك يمينك


قطعة من أساطير الصين


فى التليفريك صعودا لقمة تشينغ

مع ألهة الطاوية فوق قمة جبل تشينغ

هنا أحد معابد الطاوية

هنا الجمال والروعة والكل سواء

فى مصر إنهيار أوضاع وفى الصين بناء أوضاع


عشق الوطن أن تفعل مثلما
فعل شباب الصين


فى الصين : شباب وجد دولتة
قوية


شباب الصين الذى
لم يترك مياديين الإنتاج


شبابهم صنع هذه السيارة
وشبابنا حرق الوطن


تحية لشباب الصين


زهور الصين العظيم


بين مطار شنغهاى ومطار القاهرة
..


فى برج لؤلؤة الشرق بمدينة شنغهاى


كل شئ من أعلى يبدو صغيرا


من هنا تعرف قيمة هؤلاء الصينيين


ورقصت مع بعض نساء الصين


هنا الجميع فى قلب أماكن الإنتاج


الغريب فى الأمر أنك لاتجد أثرا للمليار


تركوا لنا تدمير الأوطان وإنشغلوا ببناء وطنهم


الهدوء والخضرة والجمال طوال العام


فوق جسر مين بالصين


وأصابتنى زغطة من أطعمة سى تشوان الحارة


المرأة الصينية : نمر شرس فى ثوب قطة


لحظات السعادة مع شيخ مسجد دو جيانغ


مسجد دوجيانغ لخدمة 2500 مسلم


تاريخ المسجد فى المدخل


مسجد دوجيانغ يان يحتفى بالمقتنيات الإسلامية


الشيخ نور يكشف عن مخطوطات المسجد


أحد علماء المسلمين البارزيين فى الصين


صباح دولة الصين التى نجحت رغم الإنفجار

   

 

 

 

شاهد بالفيديو :  جولات الدكتور أحمد عبد الهادى فى بلاد الصين


زيارة لأحد مراكز شنغهاى الثقافية


تحياتى لكم من أعلى مكان فى العالم


الإنفجار الكبير فى مدينة شنغهاى


ليالى العشق والسهر فى مدينة تشنغدو


الصعود لقمة جبل تشينغ


بين شوارع بكين وضواحيها


فى الباندا بارك


لحظات الرقص الرائعة فى قرية وو جواى


لقاءات ومباحثات فى مدينة بكين


هنا سور الصين العظيم


جولة فى مصانع السيارات


سد مين زيارة خاصة جدا


فى رحاب مسجد دو جيانغ يان


لقاء فى القصر الإمبراطورى


شنغهاى تكشف عن جمالها

تابعونا لإستكمال بقية الأفلام الخاصة بالجولة خلال الأيام القادمة



 

 

تابعونا الأيام القادمة حيث سنواصل نشر الحوارات واللقاءات والمشاهد والمقالات والصور والأفلام أولا بأول

الرئيسية

من نحن

برنامج الحزب

مركزى

فى العاصمة

محافظات

أفلام صحف الحزب رئيس الحزب إنضم لنا أخبار الحزب

حزب شباب مصر ـ الطريق نحو المستقبل

 

جميع الحقوق محفوظة © شباب مصر 1997